• المركز الإعلامي
  • اﻻخبار
  • برنامج "الأراضي البيضاء" يحصد جائزة "الدقة في تقييم الأراضي باستخدام نظم المعلومات الجغرافية"
برنامج "الأراضي البيضاء" يحصد جائزة "الدقة في تقييم الأراضي باستخدام نظم المعلومات الجغرافية"
9 مايو 2018

 

حاز برنامج "الأراضي البيضاء" التابع لوزارة الإسكان على جائزة التميز في تطبيق نظم المعلومات الجغرافية(GIS)، وذلك خلال مؤتمر "جي آي أس وركس" (GISWORX) الذي يعقد سنوياً في دولة الامارات العربية المتحدة، ويتخلل المؤتمر الذي انطلق أمس الثلاثاء في دبي العديد من ورش العمل المتخصصة في تقنيات نظم المعلومات الجغرافية، إذ جاء فوز البرنامج بالجائزة التي كانت بعنوان "الدقة في تقييم الأراضي باستخدام نظم المعلومات الجغرافية"، بناء على ترشيحات لجنة اختيار الفائزين المتخصصة في مجال الأنظمة الجغرافية وفق مجموعة من أدق المعايير التي وضعتها اللجنة.
وجاء حصول برنامج "الأراضي البيضاء" على هذه الجائزة كخطوة لضمان تحقيق الأهداف التي وضعها البرنامج، وتعزيز استخدام التكنولوجيا والأنظمة في عمليات التقييم والعمل على تطويرها.
من جانبه، أكد وكيل وزارة الإسكان للأراضي والتنظيم الإسكاني المهندس محمد بن أحمد المديهيم أن حصول البرنامج على هذه الجائزة، يؤكد حرص الوزارة على استخدام أدق الأنظمة والبرمجيات المستحدثة في التقنيات الجغرافية، خصوصاً أن الاستعانة بتلك الأنظمة يضمن دقة وعدالة عملية التقييم للأراضي البيضاء، إذا ما وضعنا في الحسبان اسهام هذه التقنيات في تقييم الأراضي الواقعة داخل النطاق العمراني المستهدف في المدن الخاضعة للنظام في المملكة العربية السعودية، ومقدماً شكره بهذه المناسبة للجهات التي اسهمت في نجاح البرنامج.
من جهته، ثمن مدير ادارة الانظمة الجغرافية في وزارة الاسكان المهندس عبدالعزيز بن عبدالله القحطاني، الجهود المبذولة للوصول الى اعلى مستوى في دقة المعلومات وترابطها بين النظم الالكترونية المختلفة مرورا بالربط الالكتروني العالي بين الوزارة والوزارات والجهات الحكومية وشبة الحكومية المشاركة.
يذكر أن نظام تقييم الأراضي الذي استحدثته الوزارة، تم عبر كادر من الشباب السعودي خلال فترة وجيزة، إذ تتسم طريقة التقييم المستخدمة في البرنامج بالعدالة والشفافية، حيث تتم عن طريق نظام تقني كامل دون أي تدخل يدوي في قيمة الأرض أو الرسوم المفروضة عليها.
ويعد برنامج الرسوم على الأراضي البيضاء أحد أبرز البرامج التي تعمل عليها وزارة الإسكان في إطار سعيها لتحقيق التوازن الأمثل بين العرض والطلب، وتحرير الأراضي غير المستغلة داخل الكتل العمرانية لتوفير المزيد من المساكن، بما يسهم بالتالي في تمكين جميع الفئات من الحصول على السكن الملائم الذي يتوافق مع قدراتهم ويتلاءم مع رغباتهم.