وزارة الإسكان تعقد لقاءً تعريفيًا عن "رسوم الأراضي" مع الكتّاب والإعلاميين
11 أكتوبر 2016

عقدت وزارة الإسكان مساء أمس، لقاء تعريفياً في مقرها بمدينة الرياض، حول لائحة رسوم الأراضي البيضاء، بمشاركة نخبة من كتّاب الرأي والصحافيين، إضافة إلى عدد من المهتمين بالقطاع العقاريّ والإسكاني في المجال الإعلامي.

وأكد المشرف العام على برنامج رسوم الأراضي البيضاء المهندس محمد بن أحمد المديهيم، على أهمية تعزيز الشراكة و التفاعل المتواصل بين وزارة الإسكان والجهات ذات العلاقة سواء كانت من القطاع الحكومي أو الخاص، إضافة إلى المهتمين والمختصين من كتّاب الرأي وغيرهم، منوّهاً إلى أن القطاعات الإعلامية ومنسوبيها شركاء للوزارة ، ولهم إسهامهم في تطوير البرامج والمبادرات المتنوعة التي أطلقتها وتطلقها الوزارة في إطار هدفها الاستراتيجي المتمثّل في دعم العرض وتمكين الطلب، وتيسير حصول المواطنين على السكن الملائم بخيارات متنوعة وجودة عالية وسعر مناسب.

واستعرض المديهيم خلال اللقاء، مراحل العمل على إعداد لائحة البرنامج وآلية تطبيقها وماهيّة النطاق المستهدف في كل من المدن الثلاث التي تم تحديدها ممثلاً بالرياض وجدة والدمام، كاشفاً أنه سيتم الاعلان عن النطاق المستهدف في كل من مكة المكرمة والمدينة المنوّرة منتصف شهر ربيع الأول المقبل، موضحاً أن البرنامج يستهدف زيادة المعروض من الأراضي المطورة بما يحقق التوازن بين العرض والطلب، و توفير الأراضي السكنية بأسعار مناسبة، و حماية المنافسة العادلة ومكافحة الممارسات الإحتكارية.
وأضاف: "حرصت وزارة الإسكان وشركائها من الوزارات ذات العلاقة على إيجاد لائحة واضحة ودقيقة، مع العمل على حصر الأراضي وتحديد آلية الإبلاغ والسداد، وتفعيل الوسائل التي من شأنها تسهيل تطوير الأراضي بالاستفادة من برامج ومبادرات الوزارة الأخرى مثل مركز خدمات المطورين "إتمام" وبرنامج البيع على الخارطة (وافي)".

وتطرّق اللقاء إلى المسارات التي تم تفعيلها للبدء في تطبيق النظام، مبيّناً أن هناك 5 مسارات يندرج تحتها مجموعة من الخطوات، وهي المسار القانوني ويشمل التنسيق مع الوزارات ذات العلاقة، وعقد ورش عمل في مختلف مناطق المملكة مع ذوي الاختصاص، واستطلاع آراء المواطنين، وأخيراً رفع اللائحة لمجلس الوزراء، ومسار نظام المعلومات الجغرافية ويتضمن تحديد الأراضي البيضاء في المناطق، والتوصّل إلى معلومات المرافق الخدمية والبنية التحتية، أما المسار الاقتصادي فيشمل تحليل الفجوة في القطاع وتحديد آلية لتقييم معامل وصول الخدمات والمرافق مع دراسة الآثار المترتبة على التطبيق، وتفعيل الشراكة مع الهيئة السعودية للمقيّمين المعتمدين (تقييم) ، فيما يشمل المسار الإعلامي إطلاق الحملة التوعوية بالنظام قبل وبعد الإطلاق، في حين يتضمن مسار تقنية المعلومات تفعيل الربط مع الوزارات والجهات المعنية، وإطلاق نظام إلكتروني لتسجيل الأراضي.

ونوّه المديهيم، بدور شركاء النجاح الذين ساهموا في اعداد اللائحة وهم وزارة العدل ووزارة المالية ووزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة الاقتصاد والتخطيط ووزارة التجارة والاستثمار. كما أشاد بمشاركة الجهات التي ساعدت في اعداد خرائط الانظمة الجغرافية وهي وزارة البيئة والمياه والزراعة، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، امانة مدينة الرياض، هيئة تطوير مدينة الرياض، امانة العاصمة المقدسة، امانة المدينة المنورة، أمانة محافظة جدة، وأمانة المنطقة الشرقية وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات وشركة المياه الوطنية والشركة السعودية للكهرباء. بينما ساهم مركز المعلومات الوطني بالتعاون مع برنامج التعاملات الالكترونية الحكومية (يسّر) ووزراتي العدل والتجارة والاستثمار بتجهيز الربط التقني في الموقع الالكتروني لتسجيل الأراضي.

بعد ذلك استمع المديهيم إلى مداخلات الضيوف واستفساراتهم ومقترحاتهم بشأن البرنامج، و أكد أن الوزارة تتعامل مع جميع أطروحات الجهات ذات العلاقة وكذلك المهتمين والمختصين بكل جديّة، وتعمل على الاستفادة منها فيما يخدم الوطن والمواطن، مقدّماً شكره وتقديره للجهات الصحفية المشاركة في اللقاء، داعياً إلى عقد المزيد من هذه اللقاءات الهادفة مستقبلاً.